التطوير الوظيفي

كيف تستطيع كتابة السيرة الذاتية بطريقة جذَّابة؟

كيف تكتب سيرة ذاتية باحتراف؟

اقرأ فى هذا المقال على طريق النجاح

يلجأ كثير من الراغبين في الحصول على وظيفة إلى كتابة السيرة الذاتية لكي يتم تقديمها إلى الجهات المختصة، أو الجهات التي يرغبون في الحصول على وظيفة لديها،

وهناك عدَّة معايير عند كتابة السيرة الذاتية يتعين أخذها بعين الاعتبار؛ إذا كُنت تريد الحصول على وظيفة، وجذب انتباه أصحاب الأعمال إلى سيرتك الذاتية.

 أولًا: معلوماتك الشخصية

احرص على أن تكون معلوماتك الشخصية الواردة في سيرتك الذاتية منظمة بشكل جيد، وأن تكون معلومات حقيقية غير مُصطنعة.

ستحتاج إلى كتابة اسمك بالكامل، وربما تحتاج إلى ذكر رقم الهوية، وبالإضافة إلى ذكر حالتك الاجتماعية وتاريخ ميلادك وما إلى ذلك.

فليس من الجيد أبدًا أن تقوم بكتابة اسم مُستعار في سيرتك الذاتية؛ فهي مستند احترافي ستتعامل معك الشركات والمؤسسات من خلاله.

ثانيًا: نبذة مُختصرة عن نفسك

أثناء كتابتك للسيرة الذاتية ستحتاج إلى كتابة فقرة تشرح فيها أهدافك، أو طريقتك في العمل أو مهاراتك بشكل مُختصر، لكي تُعرِّف العميل أو الشركة التي ستقرأ سيرتك الذاتية عن رغباتك وقُدراتك، وهل أنت على استعداد لتعلم مهارات جديدة أم لا.

ثالثًا: المؤهلات العلمية

في هذه الفقرة ستذكر جميع المؤهلات العلمية التي حصلت عليها، بالإضافة إلى روابط أو مستندات تُشير إلى الشهادات التي حصلت عليها، ومن أي جامعة أو من أي مؤسسة حصلت عليها، وفي أي عام وبأي تقدير.

تنتبه كثير من الشركات إلى المؤهلات العلمية لموظفيها؛ لذلك انتبه إلى أن تكون هذه الخطوة دقيقة، وتذكر فيها جميع التفاصيل عن مؤهلاتك العلمية.

رابعًا: الدورات التدريبية

ربما تكون هذه الفقرة من أهم فقرات السيرة الذاتية التي يُعيرها أصحاب الأعمال اهتمامًا خاصًا. فالدورات التي حصلت عليها هي التي تؤهلك للعمل بشكل جيد في هذه الوظيفة. وإذا لم تحصل على أي دورات فبإمكانك الحصول على عديد منها عبر الإنترنت، وكثير منها مجاني، فلن تقوم بدفع رسوم باهظة لهذه المهارات، أو تعلم مهارات جديدة.

خامسًا: الخبرات العملية

ربما يكون هذا أول شيء تهتم فيه أثناء كتابة سيرتك الذاتية، فالخبرات العملية ينجذب إليها كثير من العُملاء، بل إنهم يرغبون في كثير من الأحيان إلى توظيف أصحاب الخبرات فقط.

اذكر جميع المؤسسات التي عملت لديها، واذكر المدة التي عملت فيها مع هذه المؤسسات، وإذا كُنت قد حصلت من خلالها على شهادات الخبرة فيُمكنك إرفاق مستندات لهذه الشهادات إلى سيرتك الذاتية.

سادسًا: المهارات اللغوية في السيرة الذاتية

إذا لم تكُن تعرف الإنجليزية بشكل جيد فيُمكنك تعلمها من الآن. فأي وظيفة تتطلَّب معرفة باللغة الإنجليزية. وإذا كانت لديك مهارات لغوية في لُغات أخرى، فهذا الأمر جيد للغاية، فاذكر في سيرتك الذاتية مجموعة اللغات التي تُجيدها. وهل تُجيدها قراءة أم كتابة أم تحدثًا، وبالطبع اذكر الشهادات التي حصلت عليها والمتعلقة بهذه الشهادات.

سابعًا: بيانات الاتصال

أثناء كتابة سيرتك الذاتية لا تغفل أبدًا عن ذكر بيانات الاتصال الخاصَّة بك، فهذه هي القناة التي ستُتيح لأصحاب الأعمال الوصول إليك والتواصل معك، وإلا فلا فائدة من سيرتك الذاتية إذا لم يتمكن أصحاب الأعمال من التواصل معك.

اذكر أكثر من وسيلة اتصال؛ فلا تستخدم رقم الهاتف فقط، بل اذكر البريد الإلكتروني الخاص بك، وصفحاتك على مواقع التواصل الاجتماعي، إذا كانت احترافية ومتعلقة بمجال عملك، بالإضافة إلى ملفاتك الشخصية على مواقع العمل مثل “لينكد إن”، وغيرها.

وبعد أن أتممت هذه الخطوات، يتعيَّن عليك الآن أن تبدأ بوضع تصميم جيد للسيرة الذاتية الخاصَّة بك، فبعض الشركات تنجذب أولًا إلى تصميم السيرة الذاتية، فلا تجعلها سردًا قصصيًا.

هناك أيضًا نصيحة يجب أن تأخذها بعين الاعتبار، لا يجب أن تكون السيرة الذاتية أكثر من صفحة.

فصاحب العمل ليس لديه الوقت لقراءة آلاف السير الذاتية التي تقدم إلى شركته، وكل منها يحتوي على عدد صفحات يفوق ثلاث صفحات، أو أربع صفحات، ولكنه ينظر إلى الصفحة الأولى فقط. فاحرص على أن تكون المعلومات مركزة في هذه الصفحة، ولا تتجه إلى الإطناب.

 

السابق
كيف تُساهم المسؤولية الاجتماعية في تعزيز مكانة الشركات؟
التالي
كيف يُمكن التحول الرقمي أن يزيد من أرباح مشروعك؟

اترك تعليقاً